منتدي عام خاص بنظم المعلومات وتقنياتها


    متاعب التكنولوجيا

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin
    Admin

    المساهمات : 246
    تاريخ التسجيل : 29/10/2009
    الموقع : www.saadaltaher.a7larab.net

    متاعب التكنولوجيا

    مُساهمة  Admin في الجمعة أكتوبر 28, 2011 2:07 am

    تتبارى شركات الإنتاج للوسائط الرقمية الجديدة وتغرق الأسواق يومياً بالجديد من الأجهزة، وخاصة أجهزة الهاتف النقال التي لم تعد تستخدم لغرض المكالمات كما كان الحال قديماً، وأصبحت تستخدم لمختلف الأغراض حتى تحولت إلى مصباح علاء الدين السحري .
    بالتوافق مع هذا التقدم غير المنكور نواجه يومياً مصائد ومتاعب لاعد لها ولا حصر، ويتفنن المعلنون لاجتذاب شرائح واسعة من الشباب الفتي المنخرط في ماراثون البحث عن مستجدات التكنولوجيا الرقمية سواء كانت مفيدة أو مضرة، والشاهد أن حوادث السيارات القاتلة أصبحت مقرونة باستخدام جهاز البلاك بيري وآي فون الذي سلب الشباب عقولهم، وجعلهم يعيشون واقعاً افتراضياً لاعلاقة له بالحقيقة اليومية، كما أن التفاعلية المقرونة بهذه الأجهزة كسرت القيود والحواجز، وأصبحت تحل محل المؤسسات الناظمة لحماية الأفراد من حيث تلقي المعلومة المفيدة، والقدرة على محاصرة سيئات التكنولوجيا .
    والأخطر من كل ذلك بث الشائعات عبر هذه الأجهزة بسرعة البرق، وأحياناً كثيرة تحدث كارثة بسبب هذه الشائعات ومع الأسف بعض وسائل الإعلام كالصحف والبرامج المباشرة على الهواء من الإذاعات تتجاوب معها لنقل هذه المغالطات والتي يمكن أن تضر أناساً أبرياء لا ذنب لهم سوى أن البعض استغل هذه الأجهزة إما لتسلية، أو حقداً على الناجحين، في المجتمع، والبعض يتفنن في الإساءة للوطن من خلال بث وترويج الشائعات عبرها .
    كنا بالأمس القريب نشكو من سيئات السيارات الحديثة فائقة السرعة، والتي لايزال الشباب يتفاخرون بقيادتها الجنونية وبسببها راح شباب في عمر الزهور وخسرنا الكثير من الأرواح والكثير من ضحاياها على مقاعد الإعاقة، وها نحن اليوم نشكو من الأجهزة الرقمية القاتلة أيضاً، ولا نعرف ماذا سيحيق بنا غداً ؟ أو بعد غد .
    لقد أصبح من الضرورة بمكان التوقف ملياً أمام الآثار المختلفة لعالم الوسائط الرقمية، ودراستها والبحث عن مخارج وحلول لسلبياتها وكيفية الاستفادة من إيجابياتها لأنه في الحقيقة إذا استخدمت الاستخدام الصح فلها الكثير من الإيجابيات وتحل مشاكل كثيرة وتوفر الوقت، إلى متى سنظل نضيع وقتنا في أشياء تضرنا وتضر مجتمعنا إلى متى نتساءل ونبحث عن أجوبة وبأيدينا حلها . بعد كل هذا أبدأ من جديد أتساءل وأؤكد على ما طرحته كيف نجعل هذه الأجهزة مفيدة ونبعد مخاطرها عنا، وعلى من تقع المسؤولية في توعية الشباب . . سؤال مطروح للإجابة .

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 17, 2017 6:34 am